وأصدرت المنظمة تقريرا يستند إلى 60 حالة احتجاز قام بها الحوثيون وحلفاؤهم الموالون لعلي صالح بين ديسمبر 2014 ومارس 2016، في شمال البلاد وغربها، خصوصا في محافظات صنعاء وإب وتعز والحديدة.

وذكرت المنظمة أن الاعتقالات استهدفت “شخصيات سياسية معارضة، ومدافعين عن حقوق الإنسان وصحفيين وأكاديميين وغيرهم”، وأن العديد من هؤلاء احتجزوا بشكل سري “فترات طويلة، وعانوا من التعذيب وأشكال أخرى من المعاملة السيئة، ومنعوا من التواصل مع محام أو عائلاتهم”.

وقال نائب مدير الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة، جيمس لينش، إن “قوات الحوثيين أشرفت على حملة وحشية ومتعمدة تستهدف معارضيهم السياسيين ومنتقدين آخرين منذ ديسبمر 2014”.