كما فر نحو 100 أسرة، تضم العشرات، من قرى مديرية المسراخ جنوبي مدينة تعز، نتيجة القصف العشوائي للحوثيين وميليشيات علي صالح للمناطق التي يقطنون فيها.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها المتمردون المدنيين في تعز، فقد سبق وأن استهدفوا مناطق عدة في المدينة، من بينها مستشفيات ومدارس ومقرات هيئات مدنية.

واندلعت اشتباكات عنيفة ليلة الاثنين في مديرية المسراخ، بالإضافة إلى منطقة وهر بمديرية جبل حبشي، وحيي الصفا والزهراء القريبين من معسكر قوات الأمن الخاصة.